اخبار السوق السعودي ترتفع باسهم الغاز والتصنيع بالنسبه القصوي

نشرت في 28 ديسمبر, 2015 | على يد omnia hassan | المقالات الاكثر شعبية, تحليل الاسهم السعودية

index
موقع الاسهم

موقع الاسهم :
التحليل المالى والفنى لشركة الغاز والتصنيع

الغاز
1-فشلت القوي الشرائيه فى الارتفاع بالاسعار الى نقطه 28 وذلك لقوه المقاومه المشار اليها فى المقال الاخير فى اواخر شهر نوفمبر من العام الجاري , والتى رجحنا فيه ان تتعرض الاسعار لضغط بيعي كلما وصلت الاسعار الى نقطه 26.50 ريال, وبالفعل حققت الاسعار اعلي نقطه لها عند 26.70 فى تعاملات 17 ديسمبر ومن ثم بدأت فى التراجع نتيجه التواجد البيعي المشهود دائما عند تلك النقطه القويه .

2- ومن الناحيه الفنيه فالاسعار تسير في مسار عرضي على الخريطه اليوميه وفي مسار هبوطي على الخريطه الاسبوعيه للاسعار وفي مسار صعودي على الخريطه الشهريه للاسعار,وقُبيل إعلان الميزانية للعام الحالي والموازنة للعام المقبل، والتي من المتوقع إعلانها اليوم في تمام الساعة الواحدة ظهراً، تفاعل قطاع “الطاقة” بعد توقعات برفع الدعم عن الوقود، حيث تشير التوقعات غير المؤكدة برفع الدعم بشكل تدريجي خاصة مع تدني أسعار النفط، ليتفاعل قطاع “الطاقة منذ بداية الجلسة بالنسبة العليا لأسهم القطاع وهو ما دفع سهم الغازالى الارتفاع مره اخري الى تحقيق اعلي سعر فى تعاملات اليوم عند نقطه 26.80 ريال ونرجح انه فى حاله ارتفاع الاسعار فوق 26.80 ان يكون الهدف الصعودي التالي عندنقطه 28 ريال وذلك خلال تعاملات شهر يناير من العام الجديد 2016 .
3- ومن الناحيه الماليه فالشركه اعلنت عن تراجع طفيف فى نتائج الاعمال حيث اسفر مجمل نتائج الاعمال عن تحقيق 101.59 مليون ريال بنهاية التسعة اشهر الاولى من عام 2015، بنسبة قدرها 12.26 %، مقارنة بأرباح بلغت 115.78 مليون ريال خلال نفس الفترة من عام 2014 ، وبلغ نصيب السهم من الخساره خلال التسعه شهور الاولي من عام 2015 مبلغ قدره 1.35 ريال مقارنه بصافى ربح قدره 1.45 ريال خلال التسعه شهور الاولي من عام 2014 .

4-ملخص التحليل :السهم جيد ماليا وجاذب للمساهمين الذين يهتمون بالشأن المالي للشركات , ونرجح ان تساهم اخبار السوق السعودي فى ارتفاع الاسعار فوق المقاومه الفولاذيه التى طالما نجحت فى وقف صعود الاسعار عند نقطه 26.60 ريال .
الغااز -موقع الاسهم

اشترك مجاناً في خدمات موقعنا

حول الكاتب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *