ea94f442-6ba8-4240-a8f0-624e307c9266

العمر المتبقي للبترول 52 سنة و73 يوماً (1 – 3)

نشرت في 8 يوليو, 2018 | على يد stock | الاسهم العالمية

على ذمة الشركة البريطانية للبترول (BP) فإن احتياطي البترول المؤكد في العالم حتى بداية هذا العام 2018 يبلغ بالتمام والكمال 1.6966 تريليون برميل. وهو يكفي وفقا للإنتاج (الاستهلاك) العالمي الحالي 52.2 سنة (اثنين وخمسين سنة وثلاثة وسبعين يوما).

ليس موضوعنا اليوم هو مناقشة مصداقية حساب العمر الزمني للبترول، وهل هذا يتفق منطقيا مع العقل أو لا يتفق، وهل هو واقعي أو هو مجرد ضرب من الخيال، لكن حتما إنه من الناحية النظرية العلمية هو مُفيد (بل فرض عين)؛ لأنه يرسم لنا خارطة طريق يسترشد بها العالم للتخطيط لمواجهة المستقبل الذي يستحيل أن يستمر الاقتصاد العالمي من غير توفير الطاقة.

انطلاقا من هذا الافتراض الغارق في التبسيط (لكنه افتراض سليم) سنستعرض إحصائية الشركة البريطانية الصادرة كعادتها في منتصف شهر يونيو منذ 67 سنة، والحق يقال أشهر إحصائية وأوضحها وأشملها يرجع إليها الباحثون (تعرفت أنا عليها العام 1985) كمرجع سريع للحصول على أرقام مصادر الطاقة، وهي أول إحصائية اخترعت بدعة (وهي بدعة حسنة) نشر ما يسمى العمر المفترض للموارد الناضبة (كالبترول، والفحم، والغاز) الذي يتم حسابه بتقسيم إجمالي حجم المورد الناضب المؤكد على حجم الاستهلاك العالمي السنوي للمورد، ومن ثمة الخروج برقم مُعيّن يسمى تجاوزا العمر الزمني المتبقي للمورد.

سأبدأ بالصفحة 8 وهي تحتوي على استهلاك العالم لجميع مصادر الطاقة سواء الإحفورية (البترول، والغاز، والفحم) أو النووية، أو المتجددة المستخدمة في توليد الكهرباء، حيث يبلغ إجمالي الاستهلاك العالمي للطاقة حوالي 258.12 مليون برميل مكافئ في اليوم، بينما يبلغ استهلاك المملكة 5.18 ملايين برميل مكافئ (أي 2 % من استهلاك العالم).

أنا لن أُعلّق على نسبة استهلاكنا للطاقة بالنسبة للعالم وأترك لكم التعليق كل منكم يُعلّق كما يشاء حسب مفهومه.. ولكن سأقارن استهلاكنا للطاقة باستهلاك بعض الدول الأخرى من الأكبر إلى الأصغر كالتالي: الصين 23.2 %، أميركا 16.5 %، الهند 5.6 %، روسيا 5.2 %، اليابان 3.4 %، كندا 2.6 %، ألمانيا 2.5 %، المملكة 2 %، فرنسا 1.8 %، بريطانيا 1.4 %، الإمارات 0.8 %، مصر 0.7 %، قطر 0.4 %، الكويت 0.3 %، عُمان 0.2 %.

اللافت للنظر هو أننا نحن (المملكة والكويت) أكثر هذه الدول من ناحية النسبة استخداما للبترول كمصدر للطاقة فهو يشكل 64 % و51 % على التوالي لكل من المملكة والكويت. بينما جميع الدول المذكورة أعلاه تستهلك البترول بنسبة أقل من 40 % من إجمالي استهلاكها للطاقة، حتى دول مجلس التعاون الإمارات 41 %، عُمان 31 %، قطر 24 %.

نقلا عن الرياض

توصيات الفوركس اليومية مجانا

اشترك مجاناً في خدمات موقعنا

حول الكاتب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *