الاستقرار السلبي للعقود الآجلة للفضة

نشرت في 11 أكتوبر, 2018 | على يد engy mohamed | أخبار الأسهم السعودية

A collection of platinum nuggets on an isolated white studio background

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الفضة في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية متغاضية عن انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي من الأعلى له منذ 20 من آب/أغسطس الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم ووسط تطلع الأسواق إلى فعليات قمة مجموعة العشرين في بالي.

 

في تمام الساعة 05:04 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار الفضة تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.18% لتتداول حالياً عند 14.30$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 14.33$ للأونصة، بينما تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.31% إلى مستويات 95.21 موضحاً الأدنى له منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر الجاري مقارنة بالافتتاحية عند 95.51.

 

هذا وتتوجه أنظار المستثمرين حالياً لما سوف تسفر عنه فعليات قمة مجموعة العشرين في بالي والتي من المرتقب أن يتم خلالها مناقشة قضايا متعلقة بالنمو الاقتصادي العالمي والتجارة الدولية اليوم وغداً الجمعة والتي تأتي بالتزامن مع نزيف مؤشرات الأسهم العالمية بشكل موسع، وذلك قبل انعقاد الاجتماعات النصف سنوية لصندوق النقد الدولي والتي سوف تستمر حتى نهاية عطلة الأسبوع الجاري أيضا في بالي.

 

بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي للكشف عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تعكس استقرار وتيرة النمو عند 0.2% دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في آب/أغسطس، بينما قد تظهر القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 2.4% مقابل 2.7% في القراءة السنوية السابقة لشهر آب/أغسطس.

 

كما يترقب المستثمرين لصدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين الجوهري والتي قد تعكس تسارع النمو إلى  0.2% مقابل 0.1% في آب/أغسطس، وقد توضح أيضا القراءة السنوية للمؤشر ذاته تسارع النمو إلى 2.3% مقابل 2.2%، وذلك بالتزامن مع الكشف عن قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في السادس من هذا الشهر والتي قد تعكس ارتفاع بواقع 3 ألف طلب إلى 210 ألف الترقب.

 

ونود الإشارة لكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صرح قبل اجتماع حاشد له في ولاية بنسلفانيا جرى عقب اختتم مؤشرات الأسهم الأمريكية على أسوء أداء لها في أكثر من ثمانية أشهر على الرغم من قوة الاقتصاد الأمريكي وانخفاض معدلات البطالة للأدنى لها منذ عام 1969، “حقاً أنه تصحيح ننتظره منذ مدة طويلة، إلا أني حقاً اختلف مع ما يقوم به الاحتياطي الفيدرالي” مضيفاً “أعتقد أن الاحتياطي الفيدرالي أصبح مجنوناً”.

 المصدر: fxnewstoday
اشترك مجاناً في خدمات موقعنا

حول الكاتب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *