توالي ارتداد أسعار الذهب من الأعلى لها

نشرت في 9 يناير, 2019 | على يد engy mohamed | أخبار الأسهم السعودية

ذهب-700x300

انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب اليوم وهذا خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الثالثة خلال أربعة جلسات من الأعلى لها منذ 15 من حزيران/يونيو الماضي بغض النظر عن تراجع مؤشر الدولار الأمريكي جاء هذا وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وبالتزامن مع المحادثات التجارية الجارية بين واشنطون وبكين في الصين.

في تمام الساعة 04:32 صباحاً بتوقيت جرينتش تراجعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 شباط/فبراير المقبل 0.20% لتتداول حالياً عند 1,283.30$ للأونصة موضحة توالي ارتدادها من الأعلى لها في سبعة أشهر مقارنة مع الافتتاحية عند 1,285.90$ للأونصة، بينما انخفض مؤشر الدولار الأمريكي 0.11% إلى مستويات 95.80 مقارنة بالافتتاحية عند 95.90.

هذا وقد تابعنا حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطون عن أمن الحدود الأمريكية والإغلاق الجزئي للحكومة الفيدرالية الذي يدخل في أسبوعه الثالثة على التوالي، بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق حالياً لما سوف يسفر عنه حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك بوسطن الاحتياطي الفيدرالي آريك روزنجرين حيال التوقعات الاقتصادية لأكبر اقتصاد في العالم في نادي بوسطن الاقتصادي.

وذلك قبل أن نشهد الكشف في وقت لاحق اليوم عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 18-19 من كانون الأول/ديسمبر والذي أقر من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية للمرة الرابعة العام الماضي بواقع 25 نقطة أساس تحت قيادة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى ما بين 2.25% و2.50%، الأمر الذي كان متوقعاً من قبل الأسواق آنذاك.

ويأتي ذلك عقب ساعات من مواصلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقاده لبنك الاحتياطي الفيدرالي من خلال تغريده له عبر حسابه الرسمي على تويتر معرباً “الأرقام الاقتصادية تبدو فعلياً جيدة. يمكنك أن تتخيل إذا ما كان لدي أسعار فائدة على المدى الطويل صفرية لكي ألعب بها مثل الإدارة السابقة، عوضاً عن زيادة الفائدة لتطبيعها بشكل سريع الذي نره الآن. كان ذلك سيكون سهل للغاية!، الأسواق ارتفعت بشكل كبير منذ انتخابات 2016!”.

ويذكر أن محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول نوه يوم الجمعة الماضية خلال حديثه في حلقة نقاش تحت عنوان “رؤساء الاحتياطي الفيدرالي: مقابلة مشتركة” في أتلانتا، لكون اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح سوف تتحلى بالصبر لمراقبة الأداء الاقتصادي وأنها على استعداد لتعديل السياسة النقدية بشكل سريع ومرن اعتماداً على التطورات الاقتصادية.

كما أعرب باول عن تفهمه لقلق الأسواق حيال التوترات التجارية والتباطؤ الذي يشهده الاقتصاد الصيني، وموضحاً أن اللجنة الفيدرالية تضع تلك المخاوف ضمن اعتباراتها عند أتخذ قراراتها حيال السياسة النقدية، ومضيفاً أن اللجنة الفيدرالية لن تتردد في تغير خطة تقليص موازنة بنك الاحتياطي الفيدرالي من سندات الرهن العقاري والحكومية إذا ما استدعى الأمر ذلك، مع تطرقه لكون البيانات الاقتصادية لا يزال تؤكد على ارتفاع زخم الاقتصاد.

وأفادته بأن بيانات سوق العمل جاءت قوية وأنها لا تؤجج المخاوف حيال الضغوط التضخمية وأن على الجميع أن يعلم أن بنك الاحتياطي الفيدرالي ملتزماً بتجنب الشئون السياسية وأن تلك الثقافة مستمرة ولن تتأثر بالانتقادات التي واجهها من قبل الإدارة الأمريكية، الأمر الذي عزز من حالة التفاؤل التي انتعشت بالتزامن فعليات المحادثات التجارية الجارية في العاصمة الصينية بكين بين أكبر اقتصاديين في العالم.
المصدر: fxnewstoday

اشترك مجاناً في خدمات موقعنا

حول الكاتب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *