الاستقرار الإيجابي للعملة الرقمية للايتكوين

نشرت في 15 أبريل, 2019 | على يد engy mohamed | أخبار الأسهم السعودية

اللايتكوين

 

تذبذبت اللايتكوين في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع لنشهد ارتفاعها للجلسة الثانية على التوالي ضمن عمليات تصحيحية في أعقاب توسع ارتدادها الأسبوع الماضي من قرابة مستويات 100$ والتي كانت بصددها مع مطلع الشهر الجاري قبل أن ترتد وتتراجع الأسبوع الماضي لأول مرة في ثلاثة أسابيع وتعكس أسوء أداء أسبوعي لها منذ مطلع العام الجاري 2019.

 

وفي تمام الساعة 05:01 صياحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العملة الرقمية لايتكوين بنسبة 0.27% إلى مستويات 84.496$ مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 84.350$ بعد أن حققت الأعلى لها خلال تداولات جلسة اليوم عند 85.327$، بينما حققت الأدنى لها عند 83.350$، وتبلغ القيمة السوقية لخامس أكبر عملة رقمية مشفرة من حيث القيمة حالياً نحو 5.13$ مليار بزيادة تفوق السبعة وثلاثين بالمائة عن ما كانت عليه في مطلع هذا الشهر.

 

هذا وقد تكبدت اللايتكوين خسائر فاقت التسعة بالمائة خلال هذا الأسبوع الماضي وذلك بعد أن ساهمت مكاسب جلسة الأمس التي فاقت السبعة بالمائة في محي جزء من خسائرها التي اتسعت في أعقاب أعرب المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستين لاجارد يوم الأربعاء الماضي عن كون التكنولوجيا المالية الجديدة مثل العملات الرقمية المشفرة تؤدي إلى عدم الاستقرار المالي.

 

ونوهت لاجارد آنذاك إلى أنه يجب مراقبة التكنولوجيا المالية وبالأخص العملات الرقمية للحفاظ على الاستقرار المالي، موضحة أن أي تغييرات في النظام المالي يجب أن يكون مصحوباً بقواعد تنظيمية جديدة، ومضيفة أن العالم لا يريد الابتكار الذي يهدد النظام المالي بشكل كبير بما قد يؤدي إلى غياب الاستقرار المطلوب ولذلك طالبت بمراقبة شركات التكنولوجيا التي تدخل القطاع المالي وأن يتم خضوعها للتنظيم.

 

الأمر الذي ينفى مع الجوهر المنوط من تلك العملات الرقمية المشفرة التي تمتاز بخصوصيتها وأنها لا مركزية، وقد جاء تصريحات لاجارد عقب ساعات من أعرب لجنة التنمية والإصلاح الوطنية الصينية الثلاثاء الماضي عن رغبتها في حظر تعدين البتكوين مرجيه ذلك لجعل العالم أكثر أماناً، مع العلم أن أن أكثر من ثلثي عمليات التعدين على البتكوين عالمياً تجرى في الصين.

 

مما ساهم في توسع العمليات التصحيحية التي شهدتها اللايتكوين في أعقاب ارتفاعها في أولى أسابيع الشهر والربع الفصلي الجاري بأكثر من خمسين بالمائة والمكاسب الموسعة التي حققتها العملات الرقمية المشفرة منذ مطلع العام الجاري 2019 والذي يعكس دخول الأصول الرقمية في عمليات تصحيحية عقب خسائرها الموسعة خلال العام الماضي 2018.

 

ونود الإشارة لكون اللايتكوين استمد الدعم في مطلع هذا الشهر من إعلان مؤسسة اللايتكوين عن تواصلها مع بيام حيال التعاون على تنفيذ برتوكول البلوكتشين الجديد “ميمبلي-ويمبلي” المستوحي أسمه من القصة الشهيرة “هاري بوتر” وذلك عبر امتدادات بلوكات اللايتكوين، وقد تم طرح ذلك البرتوكول من قبل مستخدم مجهول في غرفة دردشة مطوري البتكوين باسم إلفيس جيدور والذي يعد الاسم الفرنسي لشخصية بوتير الخيالية.

 

ووفقاً لقصة هاري بوتير تعد ميمبلي-ويمبلي اسم لتعويذة تستخدم لربط اللسان، وقد ترك المطور رابطاً يوضح فيه أنه باستخدام البرتوكول يمكن تحسين خصوصية شبكة البتكوين وإمكانية توسيعها بشكل كبير، ويستخدم ذلك البرتوكول حالياً بواسطة شركة بيام التي تعد شركة هادفة للربح، وقد أفادت مؤسسة اللايتكوين مؤخراً أن التعاون مع بيام سيسمح بتحويل اللايتكوين المنتظم إلى سلسلة متغير لايتكوين ميمبلي-ويمبلي والعكس صحيح.

 

وأنه عند القيام بذلك التحويل سوف يكون من الممكن التعامل مع لايتكوين ميمبلي-ويمبلي بسرية تامة، الأمر الذي ساهم في دخول سيولة استثمارية جديدة إلى أسوق الأصول الرقمية المشفرة خلال الآونة الأخيرة وعزز أداء اللايتكوين في مطلع هذا الشهر لتستكمل لمسيرات تحقيق مكاسبها التي حققتها مؤخراً، حيث حققت في الربع الأول من هذا العام أفضل أداء ربع فصلي لها منذ الربع الرابع من عام 2017.

 

وذلك مع تضاعف القيمة السوقية للايتكوين في الربع الأول من العام الجاري، حيث أنهت اللايتكوين تداولات الشهر الماضي عند 61.49$ مقارنة بانطلاق تداولات هذا العام عند 31.00$، ويذكر أن تصديق فنزويلا في وقت سابق من الشهر الماضي علي البتكوين واللايتكوين كعناصر لتحويل الأموال للالتفاف على العقوبات الاقتصادية الأمريكي عليها، قد ساهم هو الأخر خلال الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ في تعزيز أداء اللايتكوين مؤخراً.

المصدر: fxnewstoday
اشترك مجاناً في خدمات موقعنا

حول الكاتب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *